الرئيسية / طيران / طيران الإمارات تحتفل بعشرين عاماً في خدمة البحرين

طيران الإمارات تحتفل بعشرين عاماً في خدمة البحرين

تحتفل طيران الإمارات بمرور 20 عاماً على إطلاق خدمتها إلى البحرين. فقد أقلعت رحلتها الافتتاحية من مطار دبي الدولي متوجهة إلى البحرين يوم 25 يناير 2000. وحققت الناقلة إنجازاً تاريخياً في ذلك الوقت حيث هبطت طائرتها البوينج 777-200 في مطار المملكة لأول مرة. وشهدت طيران الإمارات نمواً متواصلاً في عملياتها، إذ نقلت على هذا الخط منذ ذلك الحين أكثر من 6.7 ملايين راكب، أي ما يعادل أربعة أضعاف سكان البحرين.

وتواصل طيران الإمارات لعب دور محوري في خدمة البحرين، حيث تنقل المسافرين إلى دبي، وعبرها إلى أكثر من 150 وجهة ضمن شبكة خطوطها العالمية. وواصلت الناقلة تنمية عملياتها في المملكة حيث زادت عدد رحلاتها من رحلتين إلى أربع رحلات يومياً، وشكل ذلك جزءاً من التزامها تجاه تقديم الأفضل للعملاء البحرينيين من حيث شبكة الوجهات وتوقيت الرحلات والمنتجات والخدمات الجوية.

وقال عادل الغيث، نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية في منطقة الخليج والشرق الأوسط وآسيا الوسطى: “تربط دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين بعلاقات أخوية تاريخية، كم تعد البحرين واحدةً من أبرز أسواقنا في المنطقة. ومع احتفالنا بمرور 20 عاماً على انطلاق خدمتنا إليها، فإننا نواصل التركيز على تقديم أفضل الخدمات في الأجواء للعملاء وتوفير خيارات واسعة أمامهم لمواصلة السفر إلى وجهاتنا العالمية انطلاقاً من دبي، ما يدعم مختلف الأنشطة الاقتصادية وخصوصاً قطاعات الأعمال والتجارة والسياحة”.

ويعد اقتصاد البحرين أحد أكثر الاقتصادات تنوعاً في المنطقة، وتؤدي طيران الإمارات دوراً محورياً في دعم تجارة المملكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة، التي بلغت قيمتها في عام 2018 نحو 3.2 مليارات درهم (878 مليون دولار أميركي). وقد سهّلت رحلات الناقلة اليومية الأربع وطاقة الشحن التي تصل إلى 23 طناً على كل رحلة لطائرة البوينج 777-300ER في كل اتجاه، نقل 130 ألف طن من الشحنات، كالفاكهة والخضار واللحوم والآلات والمعدات، من وإلى البحرين خلال السنوات الخمس الماضية. وأتاحت شبكة طيران الإمارات العالمية للمصدرين المحليين الوصول إلى العديد من الأسواق العالمية.

ويعمل لدى مجموعة الإمارات 76 مواطناً بحرينياً ضمن مختلف الدوائر والتخصصات، ومنهم طيارون وأفراد أطقم خدمات جوية وأرضية وآخرون يعملون في مواقع أخرى. وقد أمضى نحو نصف المواطنين البحرينيين أكثر من 10 سنوات في الخدمة لدى المجموعة، ما يعد دليلاً على بيئة العمل الإيجابية التي تنال رضاهم على الدوام.

وتعد طيران الإمارات أكبر مشغل في العالم لطائرات الإيرباص A380، حيث يضم أسطولها 115 طائرة من هذا الطراز تخدم 53 وجهة عالمياً انطلاقاً من دبي. وشغلت الناقلة طائرة A380 إلى البحرين ثلاث مرات لتلبية الطلب على السفر في مواسم معينة، لتصبح الناقلة الأولى التي تشغل هذا الطراز العملاق إلى المملكة. كما شاركت طيران الإمارات بطائرة A380 في معرض البحرين للطيران بدوراته الثلاث حيث تمكن شركاء الصناعة والزوار من الاطلاع على منتجاتها وتجهيزاتها الفريدة. وزاد عدد زوارها في دورات المعرض الثلاث الماضية على 20 ألفاً.

ويسعى “سكاي واردز طيران الإمارات”، برنامج مكافأة ولاء المسافرين الدائمين، إلى توفير القيمة والخيارات والمرونة للأعضاء البالغ عددهم 140 ألفاً في البحرين يستفيدون من أميالهم لحجز فنادق أو الاستمتاع بتجارب سفر وشراء وترفيه فريدة. ويحصل أعضاء سكاي واردز في البحرين ولفترة محدودة على ضعفي أميال سكاي واردز عند حجز تذاكر السفر بين 27 و30 يناير الجاري، على أن يتم السفر ذهاباً وإياباً حتى 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020.

شاهد أيضاً

“العربية للطيران” تسجل خسائر صافية قدرها 169 مليون درهم خلال النصف الأول 2020 نتيجة تداعيات “كوفيد-19”

تأثر نتائج النصف الأول بسبب آداء الربع الثاني الذي شهد تعليق الرحلات الجوية المنتظمة مواصلة …