الرئيسية / رحلتي / العلا ماضي عريق ومستقبلاً مشرق

العلا ماضي عريق ومستقبلاً مشرق

أهلا بكم في علا الحضارة علا التاريخ والسياحة وكرم الضيافة
مرحباً بكم في محافظة العلا عروس الجبال والجمال ودعوني أنقلكم معي في رحلة أعرفكم على بعض من رونقها الأصيل  ولن يكون التعريف الأخير لذا سيكون لنا محطات وتقارير أخرى مع المجلة للكاتب:ماجد البلوي
تقع محافظة العلا في الجزء الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية وتبعد عن المدينة المنورة 320 كيلاً في اتجاه الشمال وعن محافظة الوجه 210كم في اتجاه الشرق وعن تبوك 280كم في اتجاه الجنوب وعن حائل 416كم في اتجاه الغرب.
كانت العلا من المراكز الحضارية والتجارية المهمة في الجزيرة العربية لوقوعها على طريق التجارة الرابط بين جنوب الجزيرة العربية بمصر وبلاد الشام.
عرف عن العلا بتغني الشعراء بوادي القرى الوادي الشهير على مر العصور وكما وصفها بعض الرحالة الذين مروا بها بوفرة مياهها وعذوبتها وكثرة مزارعها.واحتوائها لحضارة مملكة ديدان ولحيان والأنباط.
بها نشأة الحجر الذي عرف منذ أقدم العصور وذلك لتوفر المقومات الأساسية للاستقرار من مياه وتربة خصبة فضلا عن وقوعها على طريق التجارة حيث وردت نصوص في القران الكريم تؤكد أن الحجر كانت منطقة مأهولة بالسكان في الإلف الثالث قبل الميلاد حيث سكنها الثموديين في تلك الفترة.
تمتعت الحجر بحركة عمرانية هائلة فتحولت إلى مدينة بمفهوم ذلك العصر حيث تضاهي المقابر المشيدة فيها مثيلاتها في البتراء وتتميز بنواحي فنية وتوثيقية.
تتوزع المقابر بالحجر (مدائن صالح) في مجموعات منها قصر الصانع وقصر الفريد ومجموعة مقابر منطقة ج ومقابر قصر البنت الذي احتوى على عدد من الروايات والأقاويل حوله نسجت من الخيال كما تضم أيضا الديوان ومجموعة الخريمات ومقابر غير مكتملة.
كما ضمت المنطقة قلعة الحجر التي بنيت على طريق الحج الذي يربط الشام بالمدينة لخدمة الحجاج كما أمر السلطان عبدالحميد الثاني بمد خط حديدي لنقل الحجاج من تركيا وبلاد الشام الى المدينة المنورة ومكة ليكون وسيلة أسرع على الحجاج
ضمت العلا البلدة القديمة وهي نموذجا للمدينة الإسلامية والتي يعود تاريخها إلى القرن السابع الهجري حيث شيدت بيوتها من أنقاض المباني الأثرية من منطقة الخريبة , وتنوعت في مساحاتها وشوارعها.
العلا احتوت على العديد من الحضارات الأثرية والتاريخية وتميزت بجبالها الفريدة ذات الأشكال العجيبة والرائعة وسهولها ورمالها الذهبية فقد وصفها العديد من الرحالة بأنها فريدة من نوعها جميلة في آثارها ومميزه بطبيعتها وقد أولت حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الاهتمام بتلك المحافظة وتنميتها حيث افتتح بها عدد الجامعات والمدارس والمشاريع التنموية وكان دور هيئة السياحة والآثار دورا كبيرا في تنمية المحافظة  في الاهتمام بها وبما تحتويه من كنز تاريخي عريق,الوصول لمحافظة العلا أصبح سهلا وميسرا عن طريق مطارها مطار الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز الذي يرتبط برحلات مباشرة من عاصمتنا الغالية الرياض ومحافظة جدة  بمحافظة العلا وكما  يمكن الوصول لها  عن طريق مطارات المدن القريبة منها أو الطرق البرية المرتبطة بينها وبين المدينة وتبوك وحائل ومحافظة الوجه وتضم العلا أماكن للإقامة بها من فنادق وشقق فندقية ومخيمات برية ومكاتب لتأجير السيارات ومطاعم متنوعة.

 

 

 

 

التقرير من إعداد وتصوير الإعلامي الرائع ماجد البلوي Majed1Albalawi@