أصبحت الهواتف الذكية من مفردات الحياة اليومية، التي لا غنى عنها، وخاصة أثناء الرحلات، سواء كانت رحلة قصيرة أو رحلة عمل أو جولة حول العالم أو حتى رحلة تجول لمسافات طويلة، حيث تجمع الهواتف الذكية العديد من الوظائف العملية المفيدة في جهاز واحد.

ولكي يتمكن المسافر من الاستفادة القصوى من وظائف الهواتف الذكية أثناء السفر والرحلات يتعين عليه اصطحاب بعض الإكسسوارات عند القيام بالسفر أو الرحلات.

حماية الهواتف الذكية
لا تتحمل الهواتف الذكية ظروف الطقس السيء، لذا يتعين على المستخدم استعمال أغلفة الحماية للأجهزة الجوالة، علاوة على توافر بعض الموديلات من الهواتف الذكية تكون مقاومة للماء والثلوج والأمطار وتوغل الأتربة والرمال.

بالإضافة إلى توافر أغلفة صلبة أو أنواع لينة من أغلفة الهواتف، ومن الأفضل أن يقوم المستخدم باختبار الغلاف بدون الهاتف الذكي؛ حيث يمكن استعمال قطعة من مناشف المطبخ للتأكد من عدم توغل الرطوبة إلى داخل الغلاف، وعند الانطلاق في رحلات على طرق وعرة مع الكثير من الأنشطة والفعاليات فإنه يمكن وضع الهاتف الذكي في غلاف من المطاط أو السليكون للحماية من الصدمات.

شحن البطارية
عادة ما يتم شحن الهواتف الذكية عن طريق كابلات USB، التي تعتبر قياسية في جميع أنحاء العالم، إلا أن هناك بعض القوابس، التي تختلف من بلد إلى آخر، ولذلك قد يحتاج المسافر إلى محول أو مُهايئ، لكي يشحن هاتفه الذكي عند السفر خارج البلدان.

وإذا رغب المستخدم في السفر بالسيارة، فيمكنه الاعتماد على وصلة التيار الكهربائي 12 فولت، والتي يتم توصيلها بولاعة السجائر في السيارة، وتعتبر هذه الوصلة أيضا من التجهيزات المعيارية في جميع أنحاء العالم، ويمكن شراء محول USB مناسب من المتاجر الإلكترونية على الإنترنت أو لدى المتاجر المتخصصة في إكسسوارات السيارات، كما يلزم أيضا شراء حامل للهاتف الذكي لتركيبه في السيارة عند الرغبة في استعمال الهاتف الذكي كجهاز ملاحة.

وتعتبر البطاريات الإضافية أو ما يعرف باسم Power Bank الحل المثالي للسياح الرحالة، حيث تتوافر أحجام مختلفة من هذه البطاريات، ولكي يتمكن المستخدم من شحن بطارية الهاتف الذكي تماما، يجب أن تكون البطارية الإضافية أقوى من بطارية الهاتف الذكي بنسبة 25%، فإذا رغب المستخدم في شحن بطارية بقدرة 4000 مللي أمبير/ساعة تماماً، فإنه يحتاج إلى بطارية بقدرة 5000 مللي أمبير/ساعة.

ومع ذلك، لا تعتبر سعة الشحن هي المعيار الوحيد لشراء البطاريات الإضافية، وقد تمنع بعض شركات الطيران اصطحاب البطاريات الإضافية الكبيرة للغاية بسبب خطر نشوب حريق، علاوة على أن البطاريات الإضافية الكبيرة تُزيد من ثقل حقائب الظهر كثيراً.

التقاط الصور
تتضمن التجهيزات التقنية لبعض موديلات الهواتف الذكية كاميرات فاخرة، ويمكن توسيع إمكانيات التصوير بواسطة الهواتف الذكية عن طريق استعمال عدسات مقربة أو عدسات ماكرو أو عدسات عين السمكة بدلا من العدسة الصغيرة الافتراضية، غير أن الوحدات التركيبة للهواتف الذكية لا يمكن أن تحل محل كاميرات التصوير الاحترافية.

تخزين الخرائط
عند السفر إلى وجهات بعيدة لا تتوافر بها شبكات WLAN اللاسلكية، فلابد للمستخدم أن يقوم بتنزيل الخرائط من الإنترنت لاستعمالها في الملاحة بواسطة هاتفه الذكي دون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت، ويوفر تطبيق الخرائط غوغل “Maps” إمكانية تنزيل نطاقات محددة من الخرائط مجاناً.

ويمكن للمستخدم الاعتماد على تطبيق “OsmAnd” المخصص لأجهزة أندرويد وأجهزة أبل الجوالة؛ حيث يمتاز هذا التطبيق بتغطية مناطق التزلج والبحيرات إلى جانب الخرائط الشوارع البسيطة، بالإضافة إلى أن الكثير من المراكز السياحية توفر للسياح تطبيقات خاصة بها، والتي تشتمل على الخرائط والعديد من النصائح والإرشادات المحلية، ويمكن لعشاق السفر أيضا الاستفادة من وظيفة الملاحة أوف لاين Offline المجانية عن طريق تطبيق “HERE WeGo”.